وافد جديد إلى النرويج

كيف تكون نفسك في بلد جديد وتشارك بفاعلية في مجال العمل وفي الحياة الاجتماعية؟

Lagerarbeider

هناك العديد من الأشياء التي تبدو جديدة وغير مألوفة بالنسبة للقادمين حديثا إلى النرويج، ومن المهم للوافد وللمجتمع بصفة عامة أن يتكيف المرء سريعا، وأن يشعر تدريجيا بالانتماء للمجتمع النرويجي.

تعلم اللغة النرويجية هو أهم الأشياء التي يستطيع المرء أن يقوم بها، ويمكن تعلم اللغة من خلال عدة طرق وفي ساحات مختلفة. ويجني الكثير من الناس فائدة كبيرة من جراء المشاركة في دورات تعليم اللغة النرويجية، غير أنه من المهم أيضا الحضور في الأماكن التي يمكنك استخدام اللغة فيها، مثل أماكن العمل، أو في نشاطات أوقات الفراغ المنظمة، أو في ساحات الحياة الخاصة. ويتعلم البعض اللغة من مشاهدة برامج الأطفال في التلفاز، أو نشرات الأخبار، أو البرامج التلفازية المترجمة.

يمكن للشخص الحصول على فرصة للتدريب اللغوي أثناء تعلمه للغة النرويجية، وهذا الأمر هو وسيلة إضافية للتعليم بجانب التدريس المعتاد داخل الصف. ففي التدريب اللغوي يحصل الشخص على تدريب على التحدث باللغة النرويجية في مكان للعمل، ومن خلال التدريب اللغوي يمكن للمشارك تعلم اللغة، وتكوين علاقات ومعارف في مجالات العمل.

على الشخص الذي يود الحصول على عمل في النرويج أن يكون فعالا، فمن المهم تعلم اللغة النرويجية وتكوين علاقات والحصول على خبرات في مجال العمل. ويحصل البعض على فرصة للتدريب العملي في مكان عمل، ويتم تنظيم هذا التدريب عن طريق مكتب الناف.

يمكن للأشخاص حاملي مؤهلات من دولة أخرى التقدم بطلب للمصادقة على مؤهلاتهم في النرويج، وهناك العديد من الأنظمة المختلفة للمصادقة على المؤهلات. تجدون المزيد من المعلومات على هذه الصفحة: www.nokut.no.

ليس فقط من خلال مجالات العمل يصبح الشخص مشاركا فعالا في المجتمع، فهناك العديد من المنظمات التطوعية والروابط الرياضية والمنظمات السياسية والدينية التي يمكن للشخص المشاركة فيها. وتعد هذه طريقة جيدة للتعرف على الآخرين ولممارسة اللغة ولإظهار القدرات والاهتمامات التي يتمتع بها الشخص.

وهناك فرص أكبر للأشخاص الذين لديهم أطفال في إمكانية التواصل مع الآخرين، فحياة الأطفال اليومية غالبا ما تكون ملئية بالعديد من النشاطات. وعندما يشارك الوالدان أطفالهم في النشاطات الترفيهية ويذهبون معهم لأماكن التدريب ويحضرون لاجتماعات أولياء للأمور؛ يتقابلون مع أولياء أمور آخرين. وعادة ما يستغل النرويجيون تلك الفرص عند انتقالهم إلى مكان سكن جديد في إقامة صداقات جديدة وتكوين علاقات اجتماعية. ويستطيع الوافدون بالطبع القيام بنفس الأمر. وتعتبر هذه الساحات فرصة سانحة للمرء لمحاولة التحدث باللغة النروجية، والتعرف على آخرين.

حقائق

التدريب على اللغة يمنح

  • تدريب لغوي
  • خبرات عمل قيمة
  • مراجع مفيدة للأعمال السابقة
  • شبكة معارف

هل لديك أطفال في النرويج؟ دع أطفالك يشاركون في شتى النشاطات المختلفة بعد الفراغ من المدرسة واتبعهم في تلك النشاطات واستغل الفرصة في التعرف على أناس آخرين.