الديمقراطية ومجتمع الرفاهية

الحقوق والواجبات في مجتمع الرفاهية

تعتمد دولة الرفاه اعتمادا كاملا على إسهام الجميع ماليا عند مقدرتهم على ذلك، حيث تذهب أموال الضرائب التي ندفعها إلى المجتمع بأكمله، ونستفيد في خلال حياتنا بالعديد من امتيازات الرفاه المختلفة على أكمل وجه. فأي إنسان منا قد يتعرض لموقف في حياته يحتاج فيها إلى مساعدة من مجتمع الرفاه، مثل أن يتعرض المرء لحادث، أو يصاب بمرض خطير، أو يصبح عاطلا عن العمل، أو يصادف محن أخرى في حياته؛ وعندها يصبح من الجيد معرفة أن دولة الرفاه سوف تعتني به.

عندما يكون المرء بصحة جيدة، ويكون قادرا على العمل يسهم عندها من خلال عمله ودفعه للضرائب، وبهذه الطريقة يقوم المرء بسداد ما قد حصل عليه سابقا، أو ما سيحتاجه لاحقا، ولذلك يرى معظم الناس أن هذا النظام جيد. ولدى معظم الناس في ظل مجتمع الرفاه حقوق، وعليهم في نفس الوقت التزامات مالية.

  • ومن الأمثلة على تلك الحقوق هي الحصول على استحقاقات المرض، وإعانة البطالة، ومخصصات المشاركة في البرنامج التمهيدي، وإعانة الطفل، وتقاعد العمر.
  • أمثلة على الالتزامات هي دفع الضرائب، وعدم إساءة استغلال الأنظمة المالية، والإدلاء بمعلومات صحيحة عن وضع حياتك للجهات الحكومية.

حقائق

الحرية والمسؤولية

  • يتمتع كافة المقيمون في ظل دولة الرفاهية بالحرية، وتحمل المسؤولية، والحقوق والواجبات.
  • نحن أحرار في اختيار الطريقة التي نود أن نعيش بها حياتنا. وفي الوقت نفسه علينا مسؤولية الالتزام بالقوانين والقواعد حتى يعمل النظام بالطريقة التي قصد بها