الأطفال والعائلة

تربية الطفل

Barn og foreldre

يعتمد الأطفال على الوالدين، والوالدان يتحملان المسئولية الرئيسة عن أطفالهم وعن تربيتهم. وقديما كان ينظر إلى الأطفال على أنهم “أشخاص بالغون صغار الجسم”، وكان على الأطفال في أغلب الأحيان العمل للإسهام في توفير دخل للأسرة. وكان في السابق من الشائع السكن في بيت العائلة (الأسرة الممتدة)؛ أما اليوم فينشأ غالبية الأطفال في الأسرة الصغيرة (الأسرة الأولية). ويذهب معظم الأطفال إلى رياض الأطفال، ويبدأ جميع الأطفال الذهاب إلى المدرسة في سن السادسة.

وقد تغيرت النظرة لتربية الأطفال على مدار الزمن، فأصبحت مرحلة الطفولة اليوم هي وقتا للعب والتعلم، ولا يخضع الأطفال فيها لالتزامات كما كان في السابق. ويرغب أولياء الأمور في قضاء وقت أطول مع أطفالهم، ويودون معرفة الكثير عن حياة الطفل في الأوقات التي لا يوجدون فيها معه؛ ولذلك فهم يحرصون على وجود تعاون جيد بينهم وبين رياض الأطفال والمدرسة. ويرى معظم أولياء الأمور أهمية التعرف على أصدقاء الطفل وذويهم.

ولأن الأطفال يتعلمون ويتعايشون مع الكثير من الأشياء خارج المنزل؛ فإنهم سيتأثرون أيضا بالمجتمع والبيئة التي يعيشون فيها. ولا يوجد أولياء أمور يسيطرون بشكل كامل على كيفية تطور أطفالهم، كما أن الأطفال لا يصبحون نسخا من والديهم، غير أن الوالدين يرغبان عادة في أن يكونا قدوة حسنة، وأن يعلما أطفالهم كيفية التعامل والتصرف في مختلف المواقف.
ويرى الكثير من أولياء الأمور أن تربية الأطفال قد تكون صعبة في بعض الأحيان، غير أنهم يمكنهم في هذه الحالة طلب المشورة ممن لديهم دراية بهذا الموضوع، أو قراءة كتب حول الأمر، أو الحصول على معلومات من الإنترنت.