الأطفال والعائلة

المساواة بين الجنسين

Likestilling
يرجع لكل أسرة القرار في كيفية تنظيم حياتها وأمورها بالصورة التي تراها مناسبة لها؛ ومع ذلك فنجد أن أفكار التكافؤ والمساواة بين الجنسين منصوص عليها في القوانين والحقوق. وعلى كل شخص يقيم في النرويج أن يتبع هذه القواعد، ومن الأمثلة على ذلك قانون المساواة بين الجنسين وقانون الزواج وقانون الميراث.

إن إحدى أهم القيم في المجتمع النرويجي هي المساواة بين البشر، بمعنى أن الناس سواسية بغض النظر عن الجنس، أو العمر، أو الصحة، أو الإعاقة، أو الخلفية الثقافية، أو الانتماء العرقي، أو التوجه الجنسي. ويحرص المجتمع على إتاحة فرص متكافئة للجميع وفقا لظروفهم، ومن الأمثلة على ذلك الخدمات المقدمة من المدارس للطلاب من ذوي مختلف الاحتياجات الخاصة، وخدمات تعليم اللغة النرويجية للوافدين، ومبدأ نفس الأجر لنفس العمل، وما إلى ذلك من أمور.

وفي العقود الأخيرة حدثت الكثير من الأمور فيما يخص المساواة بين الجنسين، فقد شهدنا تغيرا في المواقف، وفي طريقة التعامل تجاه مهام الرجل والمرأة، ومكانتهما في الأماكن العامة، وفي الأسرة، وفي المنزل.

Likestilling i arbeidslivet Likestilling i hjemmet

في فترة السبعينات من القرن الماضي زاد الاهتمام بحقوق المرأة في المجتمع وفرصها في التعليم وفي مجالات العمل بوجه عامة. وزاد حضور المرأة في العمل بصورة كبيرة، ونجد اليوم أن عدد النساء العاملات يساوي تقريبا عدد الرجال الناشطين في مجال العمل، ولكن على الرغم من ذلك فلا زلنا نجد أن هناك بعض المهن المرتبطة بالنساء، وأخرى خاصة بالرجال، وأن هناك عددا كبيرا من النساء يفوق عدد الرجال يعملن في وظائف جزئية. وفي هذه الأيام نجد أن عدد النساء الحاصلات على تعليم عال يوازي تقريبا عدد الرجال، ولكن على الرغم من ذلك نرى أن الغالبية لازالوا يختارون التعليم بصورة تقليدية، فالنساء غالبا ما يحصلن على مؤهل تعليمي في مجال الرعاية والتعليم، والرجل في مجال التقنية والعلوم الطبيعية. وعلى الرغم من أن النساء يشكلن الآن ما يقرب من نصف المشاركين في مجالات العمل، لا يزال هناك اثنان من كل ثلاثة مديرين رجالا في مجالات العمل.

وأصبح من الشائع اليوم في معظم الأسر، خاصة الشابة منها، تقاسم الأدوار فيما يخص الرعاية والواجبات المنزلية، ولكن لا تزال النساء يقضين وقتا أطول من الرجال في الأعمال المنزلية.

حقائق

قانون المساواة بين الجنسين

شرع قانون المساواة بين الجنسين لإبراز المساواة بين الجنسين، وبصورة خاصة إبراز حقوق المرأة.
يهدف القانون إلى حصول المرأة والرجل على فرص متكافئة في التعليم والعمل والتطور الثقافي والمهني.
يلزم القانون الدولة بالعمل بصورة نشطة للمساواة بين الجنسين في كافة جوانب المجتمع. ويلزم أصحاب العمل ومنظمات الحياة العاملة للعمل من أجل المساواة بين الجنسين في أماكن العمل وفي منظمات الحياة العاملة.
لا يسمح باختلاف التعامل بين الرجل والمرأة، ولكن يسمح بكافة أشكال التعامل الهادف لإبراز المساواة بين الجنسين