التعليم والمؤهلات

التعاون مع المنزل

Foreldre og skolebarn
تقع مسئولية تربية الأطفال على عاتق الوالدين، غير أن المدرسة ترغب في التعاون مع الوالدين ودعمهما في تلك المهمة؛ وحتى يتعلم الأطفال بأفضل صورة في المدرسة فمن الضروري وجود تعاون بين المدرسة والبيت.

ومن المهم أن يتحدث الطالب والوالدان والمعلم مع بعضهم البعض؛ فهناك ضرورة للحديث عن التطور الدراسي وعن وضع الطفل في المدرسة. ويجب أن يتم إجراء محادثة من هذا القبيل على الأقل مرتين سنويا.

ومن المهم أن يتحدث الطالب والوالدان والمعلم مع بعضهم البعض؛ فهناك ضرورة للحديث عن التطور الدراسي وعن وضع الطفل في المدرسة. ويجب أن يتم إجراء محادثة من هذا القبيل على الأقل مرتين سنويا.

هناك ضرورة لقراءة وفهم كافة المعلومات الكتابية من المدرسة، ويحصل الطفل على جدول الواجبات، أو جداول الخطط الزمنية المدرسية، أو الإثنين معا، ومن خلال تلك المعلومات يستطيع المرء متابعة ما يتناوله الطلاب بالصف فيما يتعلق بالمادة العلمية، كما تتضمن تلك المعلومات الرسائل المهمة الموجهة إلى الوالدين أو أولياء الأمور. ويستطيع الوالدان الاتصال بالمدرسة إذا كان لديهم استفسارات.

من المعتاد أن يتقابل الوالدان مع المعلم وأولياء الأمور الآخرين، ويتحدثون عن الصف والبيئة المدرسية داخل الصف والخطط والنشاطات المختلفة. ويجب أن يتم عقد اجتماعين لأولياء الأمور على الأقل خلال السنة. وتكون تلك الاجتماعات فرصة طيبة لكي يتعرف أولياء الأمور على بعضهم.

حقائق

البيئة المدرسية

لأطفال المدارس الحق في الحصول على بيئة مدرسية جيدة من الناحية الجسدية والإجتماعية النفسية، للأطفال الحق في الحصول على يوم دراسي يعايشون فيه الرفاهية والارتياح والأمان، ولديهم الحق في الحصول على بيئة تعليمية مناسبة وجيدة

يحق للوالدين تقديم شكوى في حالة إعتقدهم عدم حصول طفلهم على حقوقه، ترسل الشكوى إلى المدرسة وفي حالة عدم التوصل الى اتفاق بين المدرسة والوالدان، يمكن عندها للوالدين إرسال الشكوى إلى البلدية. ويعد مكتب المحافظ هو الجهة الأخيرة التي ترفع اليها الشكوى