التعليم والمؤهلات

التطور التاريخي

لدى النرويج تقاليد طويلة فيما يتعلق بالمدارس والتعليم. فعلى الرغم من أن الوضع الاقتصادي في القرن الثامن عشر كان سيئا للغاية في البلاد، كان ينظر إلى التعليم على أنه أمر مهم للغاية، بحيث تقرر أن يذهب كافة الأطفال للمدرسة، وأن تقوم الدولة بتغطية التكاليف المتعلقة بذلك.

Guteklasse, 1885 Jenteskule, 1895

  • تم في النصف الأول من القرن الثامن عشر إقرار إلزامية التعليم ومجانيته لجميع الأطفال، الذكور منهم والإناث، وكانت الفكرة من ذلك هي أن يستطيع الجميع القراءة لكي يتمكن كل شخص من قراءة الإنجيل بنفسه، وأن يحصل الجميع أيضا على تدريس في الديانة المسيحية.
  • ولم يكن من الشائع في ذلك الوقت حضور الأطفال إلى المدرسة كل يوم، فكان كثير من الأطفال يحضرون إلى المدرسة مرة كل يومين، وبعضهم كانوا يداومون بضعة أسابيع فقط خلال السنة.
  • وبعد مرور الوقت تم إدراج العديد من المواد الدراسية في المدرسة كمهارات الكتابة والرياضيات والغناء، والتي أصبحت موادا إلزامية من بداية القرن التاسع عشر.
  • وفي عام 1936 تقرر أن يحصل الأطفال على سبع سنوات دراسية إلزامية كحد أدنى، ومنذ عام 1997 تم العمل بنظام عشر سنوات كتعليم إلزامي في البلاد.
  • يقوم نواب البرلمان باعتماد كافة الخطط التعليمية التي يتم الاستعانة بها في المدارس المختلفة، وبهذه الطريقة يصبح المحتوى الدراسي في المدارس متماثلا إلى حد كبير في كافة أرجاء البلاد.

حقائق

التطور التاريخي

1739: اول قانون للمدارس. كانت المواد الالزامية هي القراءة والديانة المسيحية

1827:القانون الجديد للمدارس. اصبحت فيه الكتابة والرياضيات من المواد الالزامية

1936: تم تطبيق وحدة المدارس

1969: 9 سنوات من التعليم الالزامي في المدرسة الاساسية

1997: 10 سنوات من التليم الالزامي في المدرسة الاساسية

المحتوى الدراسي

لقد تغير المحتوى في المدارس بصورة كبيرة في خلال ال 300 سنة التي حظيت فيها البلاد بإلزامية التعليم، كان الهدف من التدريس في القرن 18 هو إعطاء الطلاب معرفة عن الديانة المسيحية، ولاحقاً أصبح هناك تعليم في شتى المهارات العملية المختلفة مثل: الكتابة والرياضيات وإعداد الطعام والحياكة والنجارة في المدرسة

المعلومات

أصبح اليوم من السهل الحصول على المعلومات ، يستخدم الأطفال أجهزة الحاسوب والإنترنت منذ الصغر. ومن المهم تعليم الأطفال كيفية العثورعلى المعلومات الجيدة، وأن يكونوا انتقاديين لتلك المعلومات التي يجدونها، كما يجب تعليم الأطفال التفكير بصورة مستقلة، وأن يتعلموا استخدام المعلومات التي يحصلون عليها في حل مختلف المعضلات وأن يتعلموا التعاون مع الآخرين، بالإضافة إلى ذلك عليهم تعلم معلومات عن الحقائق والمهارات الأساسية مثل القراءة والكتابة والرياضيات